دراسة أثر طلاء الدايروكريل و الورنيش المضاف إليه جسيمات ثاني اكسيد التيتانيوم (TiO2) النانوية في الحفاظ على المباني التأريخية من العوامل الجوية (الرطوبة)

تضم المملكة العديد من المواقع الأثرية، فهي نتاج نشاط بشري سابق يوثق لنا زمن عريق من خلال المباني التأريخية وقد تعرضت ومازالت تتعرض هذه المباني للعديد من المشاكل و عوامل تلف تهدد بقاءها و دموميتها، و تتمثل هذه المشاكل بعوامل التلف الجوية والرطوبة بصورها كرطوبة جوية، رذاذ بحر، مياه أمطار أو نتيجة تكاثف حيث تعد الرطوبة عاملا اساسيا مشتركا لجميع عوامل التلف. وتعتبر المباني القديمة مورد ثقافي غير متجدد ولا يمكن استرجاعه اذا ما فقد، بما يستوجب المحافظة عليها و القضاء على المشاكل المهددة لبقائها؛ بخفض مستوى خطورتها و السيطرة عليها وعليه دُرس تأثير طلاء المباني التأريخية بالدايروكريل والورنيش المضاف اليه جسيمات ثاني أكسيد التيتانيوم (TiO2) النانوية على مسامية و نفاذية امتصاص المبنى ؛ بمنع تغلغل العوامل الجوية ( الرطوبة) بها، بما يزيد من عمرها الأفتراضي لأطول فترة ممكنة . دُرس تأثير الطلاء على 3 عينات من الطوب : عينة ضابطة: بدون اضافات عينة تجريبية 1: مطلي بجسيمات التيتانيا النانوية المضافة للورنيش عينة تجريبية2: مطلي بالدايروكريل و الورنيش المضاف اليه جسيمات التيتانيا النانوية عٌرضت جميع العينات لرطوبة مركزة وضح أثرها من خلال قياس نسبة تشربها لبخار الماء، حيث أظهرت نتائج التجربة أن أقوى هذه العينات تحملاً العينة التجريبية (2) كونها تشربت 1 ملل من بخار الماء فقط وهي اقل قيمة من بين الثلاث عينات . ليثبت فعالية الطلاء بأقل التكاليف و أفضل النتائج وبطرق أكثر استدامة ترفع من الاقتصاد و تخفض من المشاكل البيئية والخسائر البشرية والمالية، وان نتائج التجارب تحقق الفرض بعلاقة عكسية بين المتغيرين يقل بها التابع عند ازدياد المستقل و عليه أُثبتت الفرضية الأساسية و نُفيت صفريتها.

نوع المشروع: 
جماعي
رمز المشروع: 
S-CH-11195
قطاع المشروع: